مرآة العالم

صحفي مصري: تعليمات عليا للصحف المصرية بعدم مهاجمة «عنان»

(متابعة – مرآة سوريا) قال صحفي مصري، إن تعليمات عليا صدرت لوسائل الإعلام المصرية بوقف الهجوم على رئيس أركان الجيش المصري الأسبق، الفريق «سامي عنان»، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية.

وكتب الصحفي «أحمد شاكر»، في تدوينة عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، قائلا: «امبارح بعد ما تبارت قيادات صحفية وإعلامية في تقطيع فروة سامي عنان وتجهيز تقارير وتحقيقات وموضوعات تهين في الراجل وأهله، جت تعليمات قبل الطبع برفع كل كلمة اتكتبت عن عنان»، دون تفاصيل.

وقالت مصادر مقربة من دوائر اتخاذ القرار، إن ترشح «عنان» للانتخابات أثار حالة من الارتباك داخل مؤسسة الرئاسة وأجهزة الدولة المختلفة، وصلت إلى حد ارتباك كثير من الشخصيات القريبة من مؤسسة الرئاسة.

وأضافت المصادر أن حالة القلق بدت واضحة على قيادات في جهات سيادية، على الرغم من أن هذه الخطوة لم تكن مفاجئة لهم، أو على الأقل لم يحسبوا أن «عنان» جاد في عملية الترشح.

وأضافت أن الرئيس الحالي «عبدالفتاح السيسي» بات في مأزق حقيقي الآن، خصوصاً أن «عنان» كان رئيساً للأركان، وتحدث بشكل واضح وصريح عن دعم مؤسسات الدولة المختلفة للرئيس الحالي.

واعتبرت المصادر بحسب صحيفة «العربي الجديد»، أن «خطوة اختيار عنان لهشام جنينة (الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات) وحازم حسني (الأكاديمي بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية) في حملته الرئاسية أربكت الحسابات أكثر وأكثر، خصوصاً أنهما شخصيتان لديهما قبول في الأوساط السياسية والشبابية، مع إمكانية أن يكونا جسراً لتواصل عنان مع كل أطراف المعارضة».

وأحدث ترشح «عنان» المفاجئ، قبيل فتح باب الترشيح بأيام، صخبا واسعا، وقلقا في أوساط أجنحة السلطة الموالية لـ«السيسي»، كون الأول من رجال المؤسسة العسكرية، ويحظى مثل الرئيس المصري بدعم الدولة العميقة (البيرقراطية المركزية)، فضلا عن أن القاعدة نفسها التي انتخبت الثاني، ستصوت له.

وأطلق مناوئون لترشح «عنان»، في مواجهة «السيسي»، أغنية ساخرة على مواقع التواصل، تضمنت إساءات للأول، بغرض التقليل من شأنه، تحت عنوان «سمعت يا مان».

وقبل ساعات قليلة، أُنشئ حساب على موقع «تويتر»، ادعى أنه الحساب الرسمي للمرشح الرئاسي، نقل عن «عنان» قوله إن «جميع المحاكمات المُسيسة ستُعاد، ولن يحاكم مدني أمام محكمة عسكرية»، وإن «مصر لن تعترف بأي اتفاقيات لم تُعرض علي استفتاء شعبي».

ومنذ إعلان ترشحه قبل أيام، يشن عدد من مقدمي برامج «التوك شو»، المحسوبين على النظام الحاكم، حملة عنيفة ضد «عنان»، واتهامات له بالعمالة، والتآمر على ثورة 25 يناير، والتحالف مع جماعة الإخوان المسلمين.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *