مرآة البلد

طائرات النظام وروسيا ترتكب مجزرة في بلدة حيش بريف إدلب

شنت طائرات حربية تابعة لقوات النظام وأخرى لحليفتها روسيا الجمعة 7 نيسان/ أبريل 2017 غارات جوية على مدن وبلدات بريف إدلب الخاضع لسيطرة قوات المعارضة السورية، مرتكبة مجزرة في بلدة حيش راح ضحيتها عشرة مدنيين بينهم أطفال ونساء.

وقال ناشطون ميدانيون، إن الطائرات الحربية استهدفت بعدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية والارتجاجية الأحياء السكنية في بلدة حيش، ما أدى إلى وقوع مجزرة راح ضحيتها عشرة أشخاص بينهم خمسة من عائلة واحدة، وجرح ستة آخرين جلهم نساء وأطفال، فضلاً عن حدوث دمار واسع طال الممتلكات العامة والخاصة.

وهرعت فرق الدفاع المدني إلى المكان المستهدف لانتشال الضحايا وإخراج العالقين من تحت الأنقاض، ونقل المصابين إلى المراكز الطبية ذات الإمكانيات المحدودة.

وقامت الطائرات المروحية والحربية باستهداف مدينة خان شيخون، فألقت ألغاماً بحرية على أطرافها الشمالية وأتبعتها بغارات جوية بالصواريخ والرشاشات.

كما شمل القصف الجوي بلدات السرمانية والشغر وعين السودة والكفير وحلوز وفريكة، متسبباً بوقوع خسائر مادية في الأماكن المستهدفة.

هذا وقد أغارت الطائرات الحربية يوم أمس بالصواريخ الفراغية والارتجاجية على بلدتي الهبيط وتفتناز، ما أسفر عن سقوط ضحايا وجرحى في بلدة الهبيط، وخروج مركز الدفاع المدني التابع لبلدة تفتناز عن الخدمة بشكل كامل.

ويذكر أن الأحياء السكنية والمنشآت التعليمية والصحية ومراكز الدفاع المدني في مدينة إدلب وريفها شهدت استهدافاً جوياً ومدفعياً مكثفاً، نتج عنه خروج معظمها عن الخدمة، وسقوط العديد من الضحايا والجرحى.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *