مرآة البلد

عصفورة تويتر الحلبية “بانا العابد” تصل إلى المناطق المحررة بريف حلب الغربي

وصلت الطفلة الحلبية “بانا العابد” التي اجتذبت اهتمام العالم بتغريداتها على حسابها الخاص في موقع التواصل “تويتر”، إلى المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حلب الغربي، بعد أن خرجت اليوم الاثنين 19 كانون الأول/ديسمبر 2016، ضمن القوافل التي أجلت المدنيين من أحياء حلب الشرقية، بموجب الاتفاق المبرم بين المعارضة والنظام وحلفائه.

وقال ناشطون إن الطفلة “العابد” التي كانت تقيم في حي القاطرجي شرق حلب، وصلت إلى ريف حلب الغربي وتنوي التوجه مع عائلتها إلى ريف إدلب بالقرب من الحدود التركية.

ولاقت الطفلة الحلبية شهرةً عالمية من خلال التغريدات والمقاطع المصورة التي كانت تنشرها بمساعدة والدتها “فاطمة”، وتوثق من خلالها الواقع الذي يعيشه أهالي حلب الشرقية في ظل الحصار والقصف المستمر.

ويحظى حساب “بانا العابد” على تويتر بأهمية كبيرة ومتابعة من قبل الآلاف بينهم ناشطين وصحفيين غربيين، حيث وصل عدد متابعيها إلى 325 ألف متابع.

وكانت “العابد” قد ناشدت مسؤولين دوليين لمساعدة أهالي حلب المحاصرين والتحرك من أجل وقف القصف الذي كان يستهدفهم.

وبدأت الطفلة الحلبية بمساعدة والدتها النشر على حسابها، في أواخر شهر سبتمبر/أيلول الماضي، بعد أن بدأت حملة القصف الشرسة على أحياء حلب الشرقية.

واستُأنفت عملية إجلاء المحاصرين من شرقي حلب صباح، الاثنين، بالتوازي مع عملية الإجلاء من بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين من قبل فصائل المعارضة بريف إدلب، بعد أن تم عرقلتها لأيام من قبل الميليشيات الشيعية الموالية لنظام الأسد.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *