مرآة البلد

غرفة عمليات فتح حلب توافق على دخول قوافل المساعدات عبر الكاستيلو وفق شروط

أعلنت “غرفة عمليات فتح حلب” في بيان لها اليوم الجمعة 26 آب/أغسطس 2016، عن موافقتها على دخول قوافل المساعدات الأممية إلى حلب عبر معبر باب الهوى، مروراً بطريق الكاستيلو الخاضع لسيطرة النظام، ولكن ضمن شروط.
وقالت “فتح حلب”، إنها ترحب بعبور المساعدات عبر طريق الكاستيلو بشروط وهي، “أن تكون هدنة لمدّة 48 ساعة، تشمل الغوطة الشرقية وحي الوعر والريف الشمالي لحمص وبلدة مضايا، وأن يتم إدخال المساعدات لكافة المناطق المذكورة بوقت متزامن دون أي استثناء، واعتبار طريق الراموسة طريقاً رديفاً وموازٍ لطريق الكاستيلو”.

وطلبت “فتح حلب” من “رياض حجاب” المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات، أن يقوم بالتواصل مع الأمم المتحدة والاتفاق معها حول كيفية إدخال المساعدات.

وأضافت “فتح حلب”، أن إصرار الأمم المتحدة على استخدام طريق الكاستيلو لدخول المساعدات غير مفهوم، وأنها  قبلت بالسماح لمرور المساعدات عبر الكاستيلو، احتراماً لمهنية الأمم المتحدة. 

واعتبرت أن طريق الراموسة هو “الطريق الأقصر والأسرع لوجستياً”، وأنها مستعدة لحماية قوافل المساعدات في حال تقرر أن تدخل عبر طريق الراموسة.

وعلى الصعيد السياسي اتفق الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان”، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم ، على تسريع جهود إيصال المساعدات الإنسانية إلى مدينة حلب السورية ومحاربة “التنظيمات الإرهابية”.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت أمس الخميس، أنها تنتظر ضمانات أمنية من أطرافٍ على الأرض، لإيصال المساعدات إلى مدينة حلب.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *