مرآة العالم

فرنسا: يجب استغلال الضربات الأمريكية على سوريا كأداة لإحياء مفاوضات السلام

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند اليوم الأربعاء 12 نيسان/ أبريل 2017، إنه على فرنسا وباقي أوروبا استغلال الضربة الصاروخية الأمريكية على سوريا التي نفذت الأسبوع الماضي كأداة لإحياء مفاوضات السلام بين الأطراف المتحاربة، حسب وكالة رويترز.

وأضاف أولوند في مقابلة صحفية أن معلومات المخابرات تشير إلى أن الهجوم الذي نفذ بغاز الأعصاب في سوريا ودفع الولايات المتحدة لقصف قاعدة جوية سورية بالصواريخ له طبيعة تكتيكية ونفذ بطائرة.

وتلقي القوى الغربية الكبرى وحلفاؤها بالشرق الأوسط باللوم في الهجوم على الرئيس السوري بشار الأسد وتسعى هذا الأسبوع لمحاولة فرض عزلة عليه.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف خلال اجتماع مع نظيره الأمريكي ريكس تيلرسون في موسكو اليوم إنه من المهم عدم السماح بتكرار الضربات الأمريكية في سوريا، مضيفاً بأن الضربات غير قانونية

من جهته قال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند في مقابلة صحفية نشرت صباح اليوم إنه على فرنسا وباقي أوروبا استغلال الضربة الصاروخية الأمريكية على سوريا الأسبوع الماضي كأداة لإحياء مفاوضات السلام بين الأطراف المتحاربة.

ويذكر أن الولايات المتحدة أطلقت، فجر يوم الجمعة، العشرات من صواريخ كروز استهدفت فيها مطار الشعيرات العسكري جنوب شرق مدينة حمص الخاضع لسيطرة النظام رداً على هجوم شنته طائرات النظام الحربية مستخدمة الأسلحة الكيميائية قبل يومين والذي أسفر عن مقتل أكثر من 100 مدني وإصابة المئات بحالات الاختناق معظمهم من النساء والأطفال.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *