أخبار متفرقة

(بالفيديو) في حالة غريبة ومحرجة لها امرأة تتكلم كل يوم بلهجة مختلفة

تستيقظ ميكايلا أرمر كل يوم، وهي تتحدث لهجة مختلفة من اللغة الايطالية إلى الصينية، بعد أن أصابتها حالة غريبة بين عشية وضحاها.

وتعاني ميكايلا، وهي أم تبلغ من العمر 47 سنة، من متلازمة اللكنة الأجنبية، وتقول إنها ضحية للإساءة العنصرية المنهجية نتيجة لذلك.

فقدت ميكايلا لهجة لانكشاير التي تتحدث بها فجأة في العام 2015، وتعتقد أن السبب هو التصوير بالرنين المغناطيسي.

وهي الآن لا تعرف في كل صباح ما إذا كانت ستتحدث باللهجة الصينية أم الفلبينية أم بلهجة جنوب إفريقيا أم الإيطالية أم البولندية أم الفرنسية.

ميكايلا هي واحدة من عدد قليل من الناس في جميع أنحاء العالم الذين يعانون من متلازمة اللكنة الأجنبية. وهذه الحالة تجعل الشخص يبدو كما لو كان يتحدث بلهجة أجنبية، وعادة ما تحدث بسبب إصابات في الدماغ أو السكتة الدماغية أو بسبب مشاكل نفسية.

وقالت ميكايلا، التي تعمل مصممة  ديكور بحسب ما نقلت وكالات أنباء وصحف: “لقد عانيت من الممارسات العنصرية طوال الوقت على مدى العامين الماضيين، المرة الأولى التي جعلتني أبكي كانت في السوبر ماركت في يوليو 2015، حيث قال أحد الأشخاص: “هؤلاء البولنديون في كل مكان. لقد كان أمرًا مفزعًا”.

وأضافت بحسب ما ذكر موقع ارم نيوز الإخباري “هناك أشخاص يقولون إنني أتحدث بلهجة صينية طوال الوقت، وهناك أشخاص يتصلون بي في العمل، وهم يضحكون في الهاتف، قائلين: هل يمكنني الحصول على دجاج مقلي بالأرز؟ هذا الأمر يحدث في كل وقت”

وتابعت “قد يكون الأمر مضحكًا عندما يحدث مرة واحدة، ولكن عندما تسمع ذلك في أوقات كثيرة، فمن الممكن أن يكون الأمر محبطًا ومزعجًا فعلًا”.

يذكر أن ميكايلا أصابتها هذه الحالة منذ إجرائها تصويرًا بالرنين المغناطيسي في مايو 2015 حيث تكافح من أجل استعادة طريقة كلامها من خلال ترديد الأغاني كنوع من العلاج.

لمشاهدة الفيديو اضغط هنا:

Mum wakes up every day speaking a different language after contracting Foreign Accent Syndrome

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *