مرآة البلد

قوات الأسد تقصف مشفى الزعفرانة بريف حمص و تقتل وتجرح مدنيين بينهم نساء وأطفال

و اصل طيران النظام الحربي وقواته اليوم الاثنين 7 تشرين الثاني/نوفمبر 2016، قصفهما بالصواريخ الفراغية وقذائف المدفعية والهاون، على مدن وبلدات ريف حمص الشمالي، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى في صفوف المدنيين.

و قال ناشطون ميدانيون، إن قوات النظام المتمركزة في كتيبة الهندسة بمدينة الرستن، قامت باستهداف النقاط الحيوية في بلدة الزعفرانة بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة، حيث سقطت عدة قذائف بالقرب من تجمع للمدنيين في مشفى البلدة ومركز الرعاية الصحية، ما أدى إلى مقتل 3 مدنيين، وإصابة نحو 13 آخرين بجروح، بينهم نساء وأطفال.

و شنّ الطيران الحربي عدة غارات جوية بالصواريخ الفراغية على بلدتي أم شرشوح وغرناطة والمزارع الجنوبية لمدينة الرستن، ما أسفر عن وقوع أضرار مادية في الممتلكات.

كذلك، تعرّضت مدينة السخنة وقريتا الطيبة وجبال سطيح في ريف حمص الشرقي لقصف جوي بالصواريخ الفراغية، ما أوقع خسائر مادية دون سقوط إصابات.الرستن

 

و استهدف عناصر النظام المتمركزين في بساتين حي الوعر المحاصر لليوم الثاني على التوالي، منازل المدنيين في الحي، بقذائف الدبابات والمدفعية، في خرق مستمر لليوم الثاني من قبل النظام، للهدنة المبرمة بين ممثليه ولجنة مفاوضات الحي.

و كان الحي قد شهد يوم أمس حملة قصف عنيفة بقذائف مدفعية وصاروخية، تسببت بمقتل ستة مدنيين، وجرح العديد بينهم نساء وأطفال.

و أعلنت لجنة مفاوضات الحي إثر ذلك وقف العمل في كافة المدارس والمشاريع التعليمية، تخوفاً من أي تصعيد عسكري يستهدف المدنيين، في الحي المحاصر.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *