مرآة البلد

قوات المعارضة تخوض معارك ضارية في آخر معاقل قوات النظام في حي المنشية

واصلت فصائل المعارضة السورية صباح اليوم  الجمعة 14 نيسان/أبريل تقدمها في حي المنشية بمدينة درعا في إطار معركة الموت ولا المذلة وهاجمت نقاطاً تابعة لقوات النظام في آخر معقل تسيطر عليه في الحي وتمكنت من السيطرة على عدد من الحواجز في الحي وكبدت قوات النظام خسائر في الأرواح والعتاد.

وأفاد ناشطون بأن مقاتلي المعارضة شنوا هجوماً واسعاً على تجمعات قوات الأسد في حاجز الإرشادية الذي يعد آخر معاقل النظام في حي المنشية حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين الطرفين وسط قصف متبادل بكافة أنواع الأسلحة واستهدفت قوات المعارضة تجمعات قوات النظام بالخراطيم المتفجرة.

وقال ناشطون إن قوات المعارضة تمكنت من السيطرة على حاجز مدرسة معاوية والمقسم التابعين لقوات النظام في الحي وأنها قتلت ثمانية عناصر من قوات النظام وميليشيا الدفاع الوطني بينهم ضابط برتبة مقدم خلال المعارك الدائرة في الحي.

كما أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص في بيان لها أن ميليشيات حزب الله اللبناني أعدمت أحد ضباط النظام بتهمة الخيانة والعمالة ووثقت غرفة عمليات البنيان المرصوص أسماء قتلى قوات النظام وميليشياتها ورتبهم.

ولا تزال الاشتباكات مستمرة بين قوات النظام المدعومة من الميليشيات الأجنبية ومقاتلي المعارضة في محاولة لطرد عناصر قوات النظام من الحي بشكل كامل بتغطية جوية مكثفة من طيران النظام وسلاح الجو الروسي تركز على مواقع الاشتباكات.

وشنت الطيران الحربي التابع لنظام الأسد وروسيا عشرات الغارات الجوية مستهدفاً المناطق السكنية في درعا البلد والمناطق المحررة من درعا إضافة لعشرات القذائف الصاروخية والمدفعية طالت مختلف مناطق درعا ما أدى لسقوط أحد عناصر الدفاع المدني ضحية القصف وإصابة عدد آخر بجروح في حي طريق السد.

كما سقط مدني وجرخ العشرات من المدنيين بقصف المقاتلات الروسية بصواريخ شديدة الانفجار على الأحياء السكنية في بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي. 

وأحرزت قوات المعارضة تقدماً كبيراً في حي المنشية من خلال السيطرة على العديد من النقاط والحواجز التي تخضع لقوات النظام وتمكنت من قتل عشرات عناصرها وتدمير آليات عسكرية واغتنام العديد من الأسلحة والذخائر بعد معارك ضارية خاضتها قوات المعارضة في الحي.

وأطلقت قوات المعارضة في شهر شباط الماضي معركة الموت ولا المذلة بهدف تحرير المواقع والنقاط التي تخضع لسيطرة قوات النظام في حي المنشية بدرعا وطرد عناصر قوات النظام وميليشياتها الموالية لها.

 

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *