مرآة العالم

ما بين الحريق والوقوع في البئر والقتل العمد..الموت يلاحق لاجئين سوريين في لبنان

شهد لبنان خلال اليوم الثلاثاء 2 آب/ أغسطس 2016، وأمس الاثنين، ثلاث حالات وفاة للاجئين سوريين، لأسباب مختلفة.

حيث تناقلت صحف لبنانية يوم أمس نبأ وفاة المواطنة سورية، “زهرة عبد الصالح”، التي تعيش في منطقة مشاريع القاع، بعد إصابتها بحروق بالغة نتيجة احتراق الخيمة التي تقطنها، و جرى نقلها إلى مستشفى الهرمل الحكومي لعرضها على الطبيب الشرعي لمعرفة ملابسات الحادث. 

وذكرت قناة “LBC” اللبنانية اليوم، أن مجهولين أقدموا على رمي جثة السوري “أ.ع.” ذي الـ 30 عاماً، أمام مستشفى دار الحكمة في بعلبك ولاذوا بالفرار، دون ذكر أي معلومات إضافية عن الحادث.

وفي مدينة زحلة، أفادت معلومات أن فرق الإنقاذ في الدفاع المدني عملت على سحب جثة مواطن سوري، كان قد توفي إثر سقوطه في بئر ‫ عربي قديم، وتم نقل الجثة إلى مستشفى إلياس الهراوي الحكومي.

ويعيش السوريون في لبنان ظروفاً صعبة، من خلال معاناتهم بالحصول على الإقامة، التي أصبحت تجارة رائجة تكلف أحياناً 1000 دولار تدفع للكفيل، بالإضافة إلى غلاء المعيشة وصعوبة الحصول على فرص عمل، ويترافق ذلك مع حملات عنصرية ضد تواجد السوريين في لبنان، وحملات اعتقال تعسفية تتهدد الجميع، وتجعل حياتهم في لبنان محنة مستمرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *