أخبار متفرقة

مقتل لاجئ سوري طعناً في ألمانيا على يد اثنين من أبناء بلده بسبب “خلاف ديني”

أقدم لاجئان سوريان على طعن سوري آخر حتى الموت، مساء يوم الأربعاء الماضي، نتيجة خلاف ديني وقع بينهما، داخل مركز تجاري في مدينة أولدينبورغ شمال ألمانيا.

وقالت وسائل إعلام ألمانية إن الشرطة تمكنت من إلقاء القبض على مرتكبي الجريمة، بعد أن حاولا الهرب خارج المدينة.

وبحسب ذات المصادر فإن الشاب المقتول البالغ من العمر 33 عاماً، يدعى “عبدو يعقوب”، وهو كردي الأصل، في حين يبلغ عمر القاتل الـ 22 عاماً.

وذكرت الشرطة الألمانية أن الضحية توفي على الفور، حيث سارعت سيارات الإسعاف مباشرة إلى مكان الحادثة لنقله إلى المستشفى، إلّا أنه فارق الحياة.

وأشار بعض شهود العيان إلى أن سبب الخلاف الذي دار بينهما، هو وجود “سيكارة” بيد الشاب المغدور خلال أوقات الصيام، في حين كذّب أخرون هذه القصة مؤكدين أن خلافاً دينياً وسياسياً وقع بينهما لكون الشاب كردي الأصل.

وسبق أن شهدت ألمانيا العديد من حالات القتل والطعن ونشوب الخلافات والحرائق بين اللاجئين سواءً داخل مراكز اللجوء، أو خارجها.

 

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *