مرآة البلد

ملخص حلب اليوم.. الميليشيات الكردية تقطع طريق الكاستيلو و تشارك تنظيم الدولة في حصار مارع

يقوم مراسلو “مرآة سوريا” برصد أهم الأحداث في مدينة ‫‏حلب‬ و أريافها، و إعدادها بقالب مختصر تبقي القارئ على اطلاع بأهم الأحداث الميدانية المتعلقة بالمدينة و ريفها.

 

مدينة حلب:
جددت قوات النظام اليوم الخميس 02 حزيران/ يونيو 2016 استهدافها لطريق الكاستيلو بعشرات الغارات الجوية بالتزامن مع قصف المليشيات الكردية المتحصنة في حي الشيخ مقصود للطريق بقذائف المدفعية والرشاشات الثقيلة ما أدى لاستمرار انقطاع الطريق الذي يعتبر شريان حياة المدينة.
كما قتل سبعة أشخاص على الأقل وجرح آخرون جراء قصف جوي طال منازل المدنيين في حي الهلك، في حين سقط خمسة قتلى في حي الصاخور إثر قصفه بعددٍ من البراميل المتفجرة.
وفي حي العامرية قضى خمسة مدنيين على الأقل بينهم امرأة وطفليها، كما لحق الممتلكات دمار هائل إثر قصف قوات النظام للحي بصاروخ أرض-أرض.
إلى ذلك تعرضت أحياء الصالحين، الشيخ سعيد، بعيدين، الشيخ خضر، مساكن هنانو، باب النيرب ودوار الحاووظ لقصف بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة أوقع قتلى وجرحى بعضهم ما يزال تحت الأنقاض.
من جانبها ردت فصائل المعارضة بدك مواقع قوات النظام في مدفعية الراموسة بوابل من قذائف الهاون.
الريف الشمالي:
قتل مدنيان على الأقل وأصيب آخرون بجراح متفاوتة جراء قصف قوات النظام لجامع الحمزة في مدينة عندان بقذائف المدفعية انطلاقًا من نقاط تمركزها في قرية معرستة الخان.
في حين نفذ الطيران الحربي غارات مكثفة بالصواريخ الفراغية على أحياء مدينة حريتان دون معرفة الحصيلة النهائية للخسائر.
كما ألقى الطيران المروحي عدداً من البراميل المتفجرة على مواقع في بلدة كفرحمرة ومزارع الملاح.
هذا ويستمر كل من تنظيم الدولة والمليشيات الكردية في حصار مدينة مارع بالتزامن مع قصف التنظيم للمدينة بقذائف المدفعية الثقيلة.
الريف الغربي:
تعرضت قريتا بابيص و كفرداعل لعددٍ من الغارات الجوية خلفت دماراً كبيراً في ممتلكات الأهالي دون وقوع خسائر بشرية.
الريف الجنوبي:
دارت اشتباكات متقطعة بين قوات النظام وفصائل المعارضة على جبهات قرى هوبر، تل ممو وبردة دون حصول أي تقدم.

https://youtu.be/xXu4nq6IvL0

 

https://www.facebook.com/thesyrianmirror/videos/599942003508526/

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *