مرآة البلد

ملخص حلب اليوم.. جيش الفتح يحافظ على بلدة خان طومان و يكبد ميليشيات الأسد أكثر من 35 قتيلًا

يقوم مراسلو “مرآة سوريا” برصد أهم الأحداث في مدينة ‫‏حلب‬ و أريافها، و إعدادها بقالب مختصر تبقي القارئ على اطلاع بأهم الأحداث الميدانية المتعلقة بالمدينة و ريفها.

 

مدينة حلب:
هدوء نسبي شهدته مدينة حلب اليوم 8 أيار/مايو 2016 مع ارتفاع ملحوظ في أسعار معظم المواد الغذائية الأساسية والمحروقات نتيجة للارتفاع غير المسبوق في أسعار صرف الدولار وقطع المليشيات الكردية للطرق الواصلة بين الريف الشمالي وباقي مناطق حلب.
واعترفت مليشيا لواء القدس الموالية لقوات النظام بمقتل قرابة الخمسين من عناصرها جراء تفجير المعارضة لمبنى كانت تتحصن داخله على جبهة حي الزهراء قبل أيام.
من جانبها أعلنت فصائل من المعارضة قصفها مواقع قوات النظام في كلية المدفعية رداً على استهداف الأخيرة لمناطق الريف الجنوبي والمدينة.
كما وثق ناشطون ميدانيون سقوط ضحايا وجرحى جراء انهيار جزئي لمبنى في حي الميدان عقب تعرضه لقصف بعددٍ من القذائف.
الريف الجنوبي:
فشلت قوات النظام مدعومة بمليشيات شيعية أجنبية وغطاء جوي روسي في استعادة السيطرة على بلدة خان طومان الاستراتيجية.
حيث تمكن جيش الفتح وحلفاؤه من تدمير عددٍ من الدبابات والمدافع بالإضافة لقتل أكثر من 35 عنصرًا أغلبهم من مليشيات عراقية وأفغانية.
في حين شهدت بلدت وقرى الريف الجنوبي غارات مكثفة من الطيران الحربي والروسي فاقت الخمسين غارة.

الريف الشمالي:
جددت قوات النظام المتمركزة في مقالع الطامورة قصفها لمدينة عندان بعددٍ من قذائف المدفعية الثقيلة دون وقوع خسائر بشرية.
وقتل شخص وأصيب طفل على الأقل جراء انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات قصف جوي سابق طال مدينة حريتان.
كما تعرضت مدينة مارع لقصف بصواريخ الكاتيوشا مصدره نقاط تمركز تنظيم الدولة.
وأفادت مصادر عسكرية تركية بمقتل 55 عنصراً من تنظيم الدولة وتدمير عدد من آلياتهم ومنصات إطلاق الصواريخ خلال قصف نفذه الجيش التركي رداً على الاستهداف المتكرر للمناطق التركية المحاذية للحدود وخصوصاً مدينة كليس.
الريف الغربي:
استهدف الطيران الحربي مستشفى بيوتي في بلدة كفرناها ما أدى إلى إصابة أربعة أفراد من كادر المستشفى أحدهم حالته خطرة بالإضافة لتدمير سيارات إسعاف تابعة للمستشفى.
كما تعرضت بلدات الأتارب، خان العسل والجينة لقصف جوي ألحق أضراراً كبيرة في الممتلكات والبنى التحتية.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *