مرآة البلد

ملخص حلب اليوم.. درع الفرات تحصر تنظيم الدولة بين فكي كماشة

يقوم مراسلو مرآة سوريا برصد أهم الأحداث في مدينة ‫‏حلب‬ و أريافها، و إعدادها بقالب مختصر تبقي القارئ على اطلاع بأهم الأحداث الميدانية المتعلقة بالمدينة و ريفها.

 

مدينة حلب:
كثفت قوات النظام اليوم السبت 03 أيلول/سبتمبر 2016 من استهدافها لحي الراموسة ومشروع ال 1070 شقة في حي الحمدانية حيث قصفت كلا المنطقتين بعشرات الصواريخ والقنابل الفوسفورية المحرمة دولياً.
وبعد 15 يوماً على قطع طريق الراموسة نارياً والسعي المتواصل من قبل قوات النظام لإعادة حصار المدينة أصدرت غرفة عمليات فتح حلب بياناً أعلنت فيه طريق الكاستيلو ومحيطه منطقة عسكرية.
ومنحت فتح حلب مهلة 72 ساعة للراغبين بمغادرة المنطقة قبل بدئها عملية عسكرية تهدف لحصار قوات النظام في الأحياء الغربية من حلب واتمام ما وصفتها بالعمليات العسكرية المخطط لها.
الريف الشمالي:
واصلت الفصائل المشاركة في عملية درع الفرات تقدمها في منطقة الشريط الحدودي مع تركيا بعد دخول تعزيزات عسكرية تركية قدرت بثلاثين دبابة إلى بلدة الراعي.
حيث سيطرت فصائل المعارضة على معظم قرى شرق نهر الساجور بعد معارك مع تنظيم الدولة انتهت بانسحاب الأخير من قرى عرب عزة، الفرسان، ليلوة، كنو، راس الجوز والمزارع المحيطة بها.
كما تقدمت المعارضة على محور شرق وجنوب بلدة الراعي وسيطرت على قرى الوقف الأثرية، النهضة والمثمنة إثر اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة.
وفي شأن متصل أطلق تنظيم الدولة أربعة قذائف محلية الصنع على مدينة كلس التركية دون تسجيل خسائر بشرية.
هذا وأعلنت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة عن صد هجوم للمليشيات الكردية على قرى تل قراح، الوحشية وتل سوسيان جنوب مدينة مارع.
ودارت اشتباكات بين فصائل المعارضة من جهة وقوات النظام والمليشيات الموالية لها في محيط مزارع الملاح ومخيم حندرات.
في حين استهدف الطيران الروسي والطيران المروحي التابع لقوات النظام بالقنابل الفوسفورية المحرمة دولياً والبراميل المتفجرة مدينة حريتان وبلدة كفرحمرة ما ألحق أضراراً مادية في البنية التحتية وممتلكات المدنيين.
الريف الجنوبي:
تمكنت فصائل المعارضة من تدمير عربة BMB على جبهة الكلية الفنية الجوية إثر استهدافها بصاروخ حراري موجه.

الريف الغربي:
نفذ الطيران الحربي عدداً من الغارات بالقنابل العنقودية المحرمة دولياً على بلدة خان العسل دون تسجيل خسائر بشرية.

https://youtu.be/JaxuoIKwaJo

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *