مرآة البلد

مناطق آمنة أمريكية للاجئين في سوريا .. أين و كيف ستكون؟

كشف وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، عن نوايا بلاده حول إقامة مناطق آمنة تسمح للاجئين السورين بالعودة إلى بلدهم في المناطق التي سيتم طرد تنظيم الدولة الإسلامية و “تنظيم القاعدة” منها.

و قال تيلرسون في اجتماع ضم مسؤولين كبار في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة إنّ ” الولايات المتحدة ستزيد الضغط على تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة وتعمل لإقامة “مناطق استقرار مؤقتة” لمساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم في المرحلة القادمة من المعركة الرامية لهزيمة الجماعتين”.

و تعني الولايات المتحدة بمصطلح “تنظيم القاعدة” معظم الفصائل الإسلامية المعارضة في سوريا، و في مقدمتها هيئة تحرير الشام.

و يرى مراقبون أنّنا قد نرى في المرحلة القادمة التي يتحدث عنها تيلرسون، هجومًا أمريكيًا صريحًا، بذات أدواتها البرية على مناطق سيطرة المعارضة السورية، بحجة قتال “تنظيم القاعدة”.

و مع سيطرة الأكراد على المناطق التي تطرد الولايات المتحدة تنظيم الدولة منها، تبقى العيون متوجهة نحو مدينة الرقة، معقل التنظيم الأهم في سوريا.

و بإسقاط حديث تيلرسون على الواقع الميداني في سوريا، فإنّ مناطق آمنة للاجئين السوريين لن تكون إلا في مدينة الرقة أو في المناطق المحررة فعلًا في إدلب و ريف حلب.

و هناك اختلاف كبير بين الدول حول طرد تنظيم الدولة من الرقة، حيث سارعت روسيا و حليفها الأسد إلى التنسيق مع الميليشيات الكردية لإنشاء حاجز بين قوات درع الفرات المدعومة بالجيش التركي و بين مدينة الرقة.

و تريد الولايات المتحدة أن تكون مدينة الرقة تحت سيطرتها و سيطرة حلفائها الأكراد، فيما تسعى تركيا جاهدة لتحييد الأكراد عن هذا الأمر بوصفهم مجموعات إرهابية.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *