مجتمع و ميديا

هل للجن تأثير مرضي على الإنسان؟

قد يتساءل البعض إن كان مصاباً بمس أو حسد أو سحر ولا يعرف الإجابة ويريد أن يتحقق من شكوكه حول الموضوع إن كانت أوهام أو وساوس شيطانية أم أنها أعراض حقيقية.

كذلك البعض لديه حالات مرضية استعصت على الأطباء ولا يرى لها علاج ويريد أن يتحقق إن كانت هذه الأعراض التي تنتابه هي أمراض عضوية أم تخيلات نفسية أم أنه مرض يدخل فيه العين والمس والسحر.

ويذكر المشتغلون بالرقية الشرعية شيئاً من الأعراض التي يُعرف بها أن الشخص مصاب بمس من الجن أو أنه مصاب بالعين، وهي علامات ظنية، قد تختلف في بعض الحالات، وقد تزيد أو تنقص في حالات أخرى.

علامات تدل على الإصابة بالعين والحسد:

أولها مشاكل صحية بلا سبب طبي معروف، مشاكل بين الزوجين ونفور من العائلة، تثاؤب عند قراءة أو سماع القرآن و الصلاة وتثاقل في أداء العبادة، كسل وخمول، انعزال وحب للوحدة والنوم، حزن وضيق في الصدر، أرق في الليل، تنميل في الأطراف، كثرة في التثاؤب والتنهد، وكثرة النسيان.

علامات الإصابة بالسحر:

ضيق في الصدر ونفور من أداء الطاعات والعبادة، ألم في البطن وحرقة وانتفاخ، خروج رائحة كريهة من المعدة عن طريق الفم، قلة الشهية بعض الأحيان، أمساك شبه مزمن، شحوب في الوجه، كسل وخمول في كافة الجسم والشعور بالتعب، المشاكل الزوجية الدائمة التي تنتهي غالباً بالطلاق، أو النفور من العائلة، وفشل الزواج لأتفه الأسباب، العقم وعدم القدرة على الإنجاب، الإسقاط المتكرر دون أسباب طبية معروفة، أمراض متنقلة ومتنوعة لا تستجيب لعلاج الأطباء تغيرات مفاجئة بالمزاج، الكوابيس كأن يرى حيوانات تطارده أو ترعبه.

أما علامات المس:

النفور من الصلاة وكراهية قراءة القرآن والخوف والارتباك عند سماع الآذان، الإقدام على فعل المعاصي، رعشة في أعضاء الجسد، عدم التركيز وكثرة النسيان، ضيق في الصدر، والشعور بالحزن والكآبة وكثرة البكاء دون سبب، الانطواء وحب العزلة، تنميل في الأطراف، آلام في أسفل الظهر، آلام متنقلة تظهر وتختفي في الجسد، صداع شبه دائم لا يستجيب للمسكنات، أحلام مزعجة وكوابيس كأن يرى نفسه يسقط من أماكن عالية أو يرى حيوانات تطارده أو يرى أقزاماً أو عمالقة.

ويذكر الخبير في الرقية الشرعية الأستاذ يحيى خطاب أنه هناك طريقة لاكتشاف الإصابة بمس أو سحر أو عين عن طريق "إغماض العينين والشهيق ثم قول بسم الله والله أكبر وبعدها الزفير" وتكرار هذا الأمر عدة مرات فإن ظهرت أعراض تنميل في أي جزء من الجسم أو الشعور بالتعب أوالبكاء غير الإرادي أو ظهور حالة من الارتعاش عندها يتم تمييز أن الحالة تحتاج إلى رقية شرعية وقراءة بالقرآن وليست مرضاً عضوياً يحتاج إلى طبيب مختص.

ويؤكد الأستاذ خطاب على أهمية الالتزام بالأذكار والأدعية اليومية للوقاية من الإصابة بالسحر أو المس وخاصةً للنساء اللاتي يتعرضن لهكذا حالات من الإصابة أكثر من الرجال حسب رأيه.

هذا وهناك جدل كبير بين من ينفي وجود حالات مرضية بتأثير الجن على الإنسان وبين من يثبتها بحالات حدثت على أرض الواقع وكان للرقية الشرعية دور في تحسن الحالات المرضية التي عجز الطب عن تقديم أي علاج لها.

 

سنا الأحمد

الوسوم
العطار التركي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *