مرآة العالم

يعالج آلاف المرضى شهرياً:مركز القلمون الصحي في عرسال مهدد بالإغلاق لأسباب مادية

 قال د.ياسر الحجي مدير مركز القلمون الصحي في مدينة عرسال في لقاء أجراه معه مراسل الموقع: “إن المركز الذي يقدم خدماته الصحية لعدد كبير من اللاجئين السوريين و المنفرد بتقديم العلاج الفيزيائي للمصابين مهدد بالإغلاق بسبب نقص الدعم”. و أضاف الحجي: “المركز يعاني عجزًا عن تقديم الأدوية للأمراض المزمنة و المستعصية كالسرطان و الصرع و أمراض الكلية، فهي أدوية ذات تكلفة مرتفعة نسبيًا لا يستطيع المركز مع انقطاع الدعم عنه تأمينها للمرضى”.

 

و يعد المركز من أهم النقاط الطبية العاملة في مدينة عرسال و التي تقدم خدماتها إلى عدد كبير من اللاجئين المتوزعين في مخيمات المدينة، و يتألّف كادره الطبي من 25 طبيب و ممرض ضمن اختصاصات: داخلية، أسنان، أطفال، عينية، أذنية، و يعمل الكادر الطبي في هذه العيادات بنظام الدوامين (صباحي-مسائي) و هو المركز الوحيد في المدينة الذي يقدم العلاج الفيزيائي للمصابين.

يستقبل قسم الطوارئ في المركز يوميًا 300 حالة مرضية، بينما تستقبل العيادات المختلفة 250-300 مريض مراجع، إضافة إلى 20 مصابًا يتلقون العلاج الفيزيائي في صالة العلاج الفيزيائي في المركز، بينما أجرى أكثر من 100 عملية جراحية باردة ( لوزات–زائدة–انحراف وتيرة..). و فيما أطلق الحجي مناشدة لدعم هذا المركز أغلقت عدة عيادات فيه بسبب انعدام الإمكانيات، منها عيادة العلاج الفيزيائي و العيادة السنيّة واللتان عجزتا تمامًا عن تقديم أي نوع من أنواع العلاج أو المساعدة الطبية للمرضى و المراجعين، في ظلّ تراجع مقدرات باقي العيادات و انحسار الدعم عنها بشكل كامل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *