مرآة العالم

الشكوك تزداد حول إسقاط الطائرة الألمانية المنكوبة عمدًا من قبل أحد مساعدي الطيار

قالت النيابة العامّة في ولاية دوسلدورف الألمانية إنّ مساعد قبطان طائرة “إيرباص A320” التي سقطت الأسبوع الماضي في جبال الألب الفرنسية، قد أخفى أنه كان في إجازة مرضية يوم الحادث.

هذا الأمر الذي عزّز الشكوك حول ما إذا كان سبب تحطم الطائرة عائد إلى الوضع النفسي لمساعد الطيّار الذي يُعتقد أنه أقدم على إسقاط الطائرة عمدًا.

و كانت قوات الأمن الألمانية قد داهمت بأمر من النيابة العامة شقّة مساعد الطيّار “آندرياس لوبيتس 27 عامًا”، و عثر المحققون فيها على استمارات لإجازات مفصّلة قد قام بتمزيقها، بما فيها إجازة مرضية بتاريخ الحادث.

و قال بيان صادر عن النيابة:” إن هذه الوثائق تدعم فرضية أن مساعد الطيار أخفى مرضه على شركة جيرمان وينغر المالكة للطائرة المنكوبة” و أضاف:” إن الوثائق التي عثر عليها تشير إلى وجود مرض سابق لدى لوبيتس، دون أن تحدد ماهيته”.

و كانت طائرة الـ “ايرباص A320” تقل 144 راكبًا يحملون الجنسيتين الألمانية و الفرنسية و الإسبانية، قد لقوا حتفهم مع أفراد طاقم الطائرة الستة، بعد أن تهاوت على جبال الألب الفرنسية، و تستمر التحقيقات لمعرفة ملابسات و أسباب سقوطها.

الوسوم

مقالات ذات صلة