مرآة البلد

قصف عنيف يوقع ضحايا في الليرمون وحريتان..واشتباكات عنيفة بين المعارضة والنظام

كثفت قوات النظام من حملتها العسكرية على محافظة حلب اليوم الجمعة 15 تموز/يوليو 2016، مدعومة بغطاء جوي من الطيران الحربي الروسي.

حيث قتلت أربعة نسوة بينهم طفلة في مدينة حريتان، وسقط العشرات من الأهالي جرحى، جراء قصف مركز طال المدينة بالبراميل المتفجرة والصواريخ الفراغية شديدة التدمير، كما قضى عددٌ من المدنيين في قصف مماثل استهدف بلدة الليرمون.

وطال القصف الروسي مدن عندان، كفرحمرة، بالإضافة لمخيم حندرات ومنطقة الملاح وطريق الكاستيلو، بالتزامن مع اشتباكات متوسطة على محاور الملاح، في محاولة قوات المعارضة إعادة تأمين طريق الكاستيلو.

كما استقدمت فصائل المعارضة تعزيزات عسكرية للتصدي لمحاولة قوات النظام التقدم على أحياء بني زيد والخالدية في قلب المدينة، في ظل تغطية مدفعية وصاروخية وقصف جوي على محاور الاشتباك وأحياء الأشرفية، الجزماتي، الميسر والحرابلة، ردت عليها المعارضة بقصف نقاط تمركز قوات النظام في تلة الشيخ يوسف، وأعلنت عن تدمير مدفع “فوزديكا” بالقرب من المنطقة الصناعية.

كما نفذ الطيران الحربي عدداً من الغارات الجوية على بلدات وقرى خان طومان، الزربة وخلصة دون تسجيل خسائر مادية.

وفي الريف الشرقي تستمر الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقوات سوريا الديمقراطية “قسد” على عدة محاور في مدينة منبج ومحيطها بالتزامن مع تنفيذ طيران التحالف لعددٍ من الغارات على المنقطة أدت إحداها لتدمير جسر يربط بين مدينتي منبج وجرابلس بالكامل.

الوسوم

مقالات ذات صلة