مرآة البلد

قصف جوي روسي يوقع عشر إصابات في مدينة جسر الشغور بريف إدلب

تواصل الطائرات الحربية الروسية الاثنين 10 نيسان/ أبريل 2017 غاراتها الجوية بالصواريخ الفراغية والارتجاجية والقنابل العنقودية والفوسفورية على مدن وبلدات بريف إدلب الخاضع لسيطرة قوات المعارضة السورية، ما أدى إلى وقوع عشر إصابات جلهم مدنيين.

وقال ناشطون ميدانيون، إن الطائرات الحربية الروسية نفذت عدة غارات جوية على بلدة تل الذهب التابعة لمدينة جسر الشغور، رافقها غارات أخرى طالت المدينة ومحيطها، ما أدى إلى وقوع عشر إصابات بينهم عنصر من الدفاع المدني.

وشنت الطائرات الحربية غارات جوية على حي القصور في مدينة إدلب، ما أسفر عن سقوط عدد من الجرحى فضلاً عن حدوث دمار واسع طال الممتلكات العامة والخاصة.

وسارعت فرق الدفاع المدني إلى الأماكن المستهدفة، لانتشال الضحايا وإخراج العالقين من تحت الأنقاض، ونقل المصابين إلى النقاط الطبية.

وشمل القصف الجوي بمختلف أنواع الصواريخ والقنابل مدن سراقب وسلقين ومعرة النعمان وكفرنبل، وبلدات بداما وترملا وبسامس وأبلين وجوزف والجانودية والتمانعة وحيش وقرى الشغر والطيبات ودليبا.

كما سقط يوم أمس شخص وأصيب آخرون بجروح بينهم ثلاثة أطفال جراء غارات جوية استهدفت مدينة سرمين.

وتشهد مدن وبلدات ريف إدلب غارات روسية يومية، تركزت على الأحياء السكنية والمنشآت الخدمية والطرق المفصلية، أدت إلى وقوع ضحايا وجرحى.

الوسوم

مقالات ذات صلة