مرآة العالم

فرنسا: سنقدم قريباً دليلاً يثبت استخدام نظام الأسد سلاحاً كيماوياً في قصف خان شيخون

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أنها ستقدم قريباً دليلاً يثبت استخدام جيش نظام بشار الأسد، أسلحة كيماوية في قصفها على مدينة خان شيخون، بريف إدلب الجنوبي.

وقال وزير الخارجية الفرنسي “مارك إيرو” في مقابلة مع قناة “إل سي بي”، الأربعاء 19 نيسان/إبريل الجاري “إن أجهزة المخابرات الفرنسية والعسكرية تجري حالياً تحقيق.. إنها مسألة أيام وسنقدم دليلاً على أن نظام الأسد نفذ هذه الضربات”.

وأكد “إيرو” أن لدى فرنسا عناصر ستتمكن من إثبات أن النظام استخدم عن عمد الأسلحة الكيماوية في هجومه على مدينة خان شيخون.

واستخدم جيش الأسد أسلحة كيماوية في قصفه بتاريخ 4 نيسان/إبريل الجاري على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، ما أدى إلى وقوع مجزرة راح ضحيتها قرابة الـ 90 شخصاً غالبيتهم أطفال، بالإضافة إلى سقوط عشرات الجرحى.

وكانت نظام السوري قد أنكر فعلته تلك، حيث قال بشار الأسد في مقابلة مع إحدى الوكالات أن الهجوم مفبرك مئة بالمئة.

وفي وقت سابق من اليوم، أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية أن نتائج التحليلات تظهر أن الغاز المستخدم في القصف على خان شيخون هو غاز السارين السام.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة