مرآة العالم

(بالصور) كل ما تود معرفته عن الدراسة في تركيا

تُعد تجربة تركيا الحديثة في عملية النهوض بالدولة والمجتمع أحد أبرز نماذج التقدم والرقي على المستوى الإقليمي والإسلامي بل والدولي، فقد شهدت تركيا طفرة تعليمية واقتصادية واجتماعية وسياسية هائلة، وهي تضع امامها خطة الوصول للعام   2023 .

وتعيش تركيا حياة سياسية واقتصادية مستقرة، فهي تشكل سادس أكبر قوة اقتصادية على مستوى أوروبا، والسادسة عشرة على مستوى العالم.

وإن أهم الأسباب التي جعلت من تركيا رمزاً للتعليم هي جودة وفاعلية الدراسة في تركيا وانخفاض تكاليف المعيشة، وكذلك قلة تكلفة رسوم الدراسة في الجامعات ومعاهد اللغة مقارنة بالدول الغربية وكذلك تتميز المؤسسات التعليمية التركية بسمعة عالمية عالية وبالاعتراف العالمي في عدد كبير من الدول.

ولعل أهم ما يحتاج معرفته الطالب السوري في تركيا هو كيفية التسجيل والدراسة في تركيا وعملية إكمال الدراسة الجامعية وما يتوجب عليه فعله وما هي المكتسبات التي يحصل عليها الطالب الأجنبي في الجامعات التركية وما ميزات التعليم في تركيا.

وتمكن الطالب الجامعي حسن البكار من إعداد كتاب حمل عنوان “الدراسة في تركيا” يتضمن الكثير من المعلومات الهامة عن كيفية الدراسة في تركيا والصعوبات التي تواجه الطلاب في مسيرة حياتهم التعليمية والدراسية بغية تمكين معرفة الطلاب وإثراء عقولهم بما يحقق الفائدة العلمية والعملية لهم في مختلف مراحل الدراسة.

وشرح البكار في كتابه الأولويات الواجب توفرها لدى الطلاب من أجل إكمال دراستهم ما قبل الجامعية بدءاً من الحصول على الهوية التركية أو إقامة الطالب والوثائق الأخرى المطلوبة لاستكمال التسجيل موضحاً أنواع المدارس الموجودة في تركيا وفروع الدراسة والمواد الدراسية الإلزامية وموعد بدء الدراسة ومدة الدراسة الطويلة والامتحانات والشهادات.

وأشار البكار إلى أن الشهادة التي يحصل عليها الطلاب من مراكز التعليم السوري المؤقت لا تكفيهم للتسجيل في الجامعات التركية ما يدفع الطلاب للتقدم إلى امتحان التعليم المفتوح.

وأوضح الطالب الجامعي أن نظام التعليم المفتوح الذي تم اعتماده في العام 1992 من قبل وزارة التربية التركية للطلاب السوريين الراسبين في الامتحان المعياري لافتاً إلى أن هذا الفحص يخول الطلاب التقدم للمفاضلة على الجامعات التركية جميعها مثل أي طالب تركي درس التعليم المفتوح وأن الشهادة مصدقة من قبل وزارة التربية التركية ومعترف عليها عالمياً.

كما عرض البكار في كتابه ترتيب الجامعات التركية وكل ما يحتاجه الطلاب من أوراق بعد التخرج الجامعي وطريقة التسجيل الجامعي وأنواع الإقامات وشرح لكيفية الحصول على إقامة الطالب والأوراق المطلوبة ومزايا البطاقة الكمليك للطلاب وأهم المعاهد المعروفة ونظام الامتحانات وأنواعها والسكن الجامعي.

ونوه البكار إلى دور اللغة التركية في حياة الطالب الجامعي وكيفية تعلمها وكذلك التسجيل على المنح التركية ومزاياها وشروطها والاختصاصات المتوفرة والدراسات العليا وتجارب ناجحة لطلاب وجامعيين في تركيا.

وختم الطالب الجامعي كتابه بعرض لتجربته التعليمية ومعاناته الطويلة التي بدأت من مدينته حلب وانقطاعه عن الدراسة ثم متابعة الدراسة في تركيا بتصميم وإرادة مشيراً لأهمية الاستمرارية في تلقي العلم والدراسة حتى الوصول إلى الهدف المنشود والتغلب على الخوف.

ويسعى الكثير من الطلاب السوريين ممن تركوا جامعاتهم أو لم يستطيعوا التسجيل في الجامعات السورية بسبب الحرب إلى إكمال دراستهم أو التسجيل في الجامعات التركية لتعويض مافقدوه خلال سنوات الحرب ومواصلة مشوارهم العلمي في الجامعات التركية في ظل العديد من العروض التي تقدمها بعض الجامعات والتسهيلات الحكومية.

يذكر أن حسن البكار من مواليد 1996 في مدينة حلب ويدرس الهندسة المعلوماتية في جامعة كرك كالي التركية بالإضافة لكونه أدمن مجموعة خاصة على فيسبوك لتعليم اللغة التركية لغير الناطقين بها منذ سنوات وأنشأ عدة مجموعات بهدف مساعدة الطلاب السوريين وتقديم الخدمات الطلابية لهم في تركيا.

وللتواصل أو الاستفسار عن الكتاب من خلال صفحة الفيسبوك الخاصة بمعد الكتاب حسن البكار  HASAN SH RAJ

لتحميل الكتاب يرجى الضغط على الرابط التالي:

https://drive.google.com/drive/folders/0B35GE9Xp0JJDcFN2Mk13b0NSdk0

الوسوم

مقالات ذات صلة