مرآة العالم

تركيا تفتتح أكبر قاعدة عسكرية في الخارج في مقديشو لتدريب جنود صوماليين

افتتحت تركيا أكبر قاعدة عسكرية لها في الخارج في العاصمة الصومالية مقديشو يوم السبت في توطيد لعلاقاتها مع الصومال وتأسيس وجود لها في شرق أفريقيا. والصومال بلد مسلم يعاني من الاضطرابات لكنه يحظى بأهمية استراتيجية.

وقال مسؤول تركي كبير قبل مراسم الافتتاح في مقديشو والتي حضرها رئيس أركان الجيش التركي خلوصي آكار إن الضباط الأتراك سيتولون تدريب أكثر من 10 آلاف جندي صومالي في القاعدة.

ويشير افتتاح القاعدة التي تكلفت 50 مليون دولار إلى العلاقات الوثيقة بين تركيا والصومال. وتعود علاقات تركيا مع القرن الأفريقي إلى عهد الإمبراطورية العثمانية لكن حكومة الرئيس طيب إردوغان أصبحت حليفا وثيقا للحكومة الصومالية في السنوات الأخيرة.

وخلال مراسم الافتتاح يوم السبت وجه رئيس الوزراء الصومالي حسن علي خيري الشكر للحكومة التركية على افتتاح مدرسة التدريب وقال إنها ستساعد الحكومة في ”إعادة بناء قوة وطنية لا تقوم أساس قبلي … ولا تنتمي لمكان محدد بل قوات مدربة جيدا تمثل الشعب الصومالي“.

وأوضح أن المدرسة العسكرية هي الأكبر لتركيا في الخارج.

والمنشأة مؤهلة لتدريب واستضافة 1000 جندي دفعة واحدة وتضم ساحات رياضية ومضمارا للركض.

ويقول المحللون إن تركيا وجدت شريكا جاهزا في الصومال بعد تعثر السياسات الخارجية لتركيا في أعقاب ثورات الربيع العربي.

وقال سنان أولجين وهو دارس زائر في مركز أبحاث كارنيجي للسلام الدولي ”إنها دولة يمكن أن تمثل أهمية لتركيا دون أن تضطر بالضرورة إلى التنافس مع قوى إقليمية أو عالمية“.

وأضاف أن تركيز أنقرة الأساسي على المساعدات وليس المساعدات الأمنية أو الدعم العلني للأحزاب السياسية ساهم في بناء الثقة.

الوسوم

مقالات ذات صلة