أخبار الجنسية التركية للسوريينمرآة البلد

7 آلاف سوري يحصلون على الجنسية التركية

اتخذت الحكومة التركية العديد من الإجراءات اللازمة ضمن خطتها لمنح الجنسية التركية لأصحاب الشهادات وذوي الكفاءات والخبرات من السوريين المقيمين على أراضيها.

وبحسب مصادر إعلامية تركية اطلع عليها موقع مرآة سوريا فإن المرسوم المتعلق بمنح الجنسية التركية لـ 7 آلاف سوري قد عرض على مجلس الوزراﺀ التركي للنظر فيه ومن ثم إقراره.

وتقول المصادر إن الحكومة التركية استكملت تدقيقاتها وأبحاثها المتعلقة بالسوريين والتي استغرقت السنتين الماضيتين مضيفة أن أول قائمة لنتيجة البحث المنفذة بشأن أصحاب المهن غير المتورطين بمشاكل أمنية أو ارتباطات مشبوهة ستنشر في وقت قريب. 

وأنهت السلطات المعنية قبل نحو أسبوعين تحضيرات استصدار القوائم المتعلقة بمنح الجنسية التركية والتي بدأت منذ بداية العام الحالي 2017 وجرى التوقيع عليها في اجتماع مجلس الوزراء.

وأوضحت المصادر ذاتها أن الحكومة التركية حددت الأولوية في منح الجنسية التركية  لأصحاب المهن والكفاءات التعليمية من السوريين ومن ثم قامت مديرية الأمن العام بالتدقيق في القوائم الأولية المُشكلة من ناحية :”القيود السابقة” , “الأمن العام” و  “الأمن القومي” وحُددت في القائمة الأسماﺀ التي قدم الطرفان لها إذن الدخول.

وقال عامر النمر رئيس جمعية النهضة العلمية في تصريح خاص لمرآة سوريا اليوم الأحد 9 تموز/يوليو 2017 : “إن 3260 ملفاً من أصل 22 ألفاً ستوقع عليها الحكومة التركية أي بمعدل 7000 شخص سوري (المجموعة الأولى) سيحصلون على الهوية التركية لمن هم فوق عمر 18 عاماً مشيراً إلى أن الاطفال دون 18 فسيحصلون على الهوية التركية مجرد حصول الأب أو الأم مباشرة على الجنسية”.

ويوضح النمر أن “عملية الحصول على الجنسية تمر بثمان مراحل حيث أن اجراءات البحث والتدقيق تكون في المرحلة الرابعة وبمجرد اجتيازها يكون في قائمة الذين سيحصلون على الهوية التركية، وكذلك سيتم أرشفة بطاقة الحماية المؤقتة قبل استلام الهوية التركية”.

وكان ممثلو الحكومة التركية قد أدلوا بالعديد من التصريحات السابقة والتي أفادوا من خلالها بأنه سيتم منح الجنسية التركية للسوريين على دفعات حيث سيحصل 10 آلاف لاجئ سوري على الجنسية التركية في المرحلة الأولى وأن هذا العدد سيصل إلى 30 ألفاً على عدة مراحل. 

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين المقيمين في تركيا وصل إلى قرابة 3 ملايين لاجئ بينهم 10 % ممن يقطنون في 26 مخيماً معزولاً في المناطق الحدودية بين تركيا وسوريا بينما اختار نحو 2 مليون بينهم نساء وأطفال السكن في الولايات التركية المختلفة وأبرزها ولايتي كليس وعنتاب.

الوسوم
العطار التركي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *