قالت صحيفة الديار اللبنانية المقربة من نظام الأسد في سوريا، إنّ هناك توافقًا بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، و الرئيس الفرنسي الجديد، إيمانويل ماكرون، حول الحل السياسي في سوريا، و الذي ينص على تنحية بشار الأسد من منصبه الحالي.

و نشرت “الديار” على موقعها الالكتروني مقالاً ادعت فيه أنّ هناك “علاقة صداقة و ثقة كبيرة” بين الرئيس الفرنسي الجديد ونائب الأس، فاروق الشرع.

و قالت الصحيفة إنّ “الرئيس الفرنسي الجديد ماكرون سيقترح أن يكون نائب رئيس الجمهورية فاروق الشرع رئيساً لجمهورية سوريا على أن يتولى الأسد رئاسة مجلس الوزراء والأمين العام القطري لحزب البعث ويشكل الأسد الحكومة الجديدة وفق الدستور الروسي الذي يعطي صلاحية كبرى لرئيس الحكومة”.

و زعمت الصحيفة أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يؤيد ماكرون في هذا الاقتراح، و في “25 أيار سيجتمع الرئيس ماكرون مع الرئيس الاميركي ويطرحان الحل الجذري بأن يكون فاروق الشرع رئيساً للجمهورية السورية وأن يكون بشار الاسد رئيساً لمجلس الوزراء ولكن بعد سنة من الان بعد الوصول الى حل سياسي”، بحسب الصحيفة.

و قالت الصحيفة إنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ” يدرس الموضوع ويقبل بأن يكون الرئيس الاسد رئيس مجلس الوزراء وقوي السلطة على الجيش والسلطة الامنية لكنه حتى الان ما زال يرفض تنحي الرئيس الاسد عن رئاسة الجمهورية”.

مضيفة أنّ ” الرئيس الفرنسي ماكرون سيجتمع بالرئيس الروسي ويحاول اقناعه بالشخصية المعتدلة غير منحازة في الحرب السوري وهي نائب رئيس الجمهورية السيد فاروق الشرع”.

و زعمت أنّ ” تركيا وقطر والسعودية ومصر تؤيد هذا الحل أما إيران فتعارضه بشدة، و كذلك بشار الأسد الذي يرفضه كليًا”.

يذكر أنه لم يمض سوى يومين على وصول ماكرون إلى كرسي الرئاسة الفرنسية، و لم يذكر أنه أجرى اتصالًا مباشرًا مع ترامب أو مع بوتين!.